منتدى رايحالك روحى



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمنتدى رايحالك روحى على الفيس بوك

شاطر | 
 

 :: سدرة المنتهى .. ::

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed selmy
الادارة
الادارة
avatar

شعارنا :

المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 123

مُساهمةموضوع: :: سدرة المنتهى .. ::    الأحد ديسمبر 04, 2011 12:59 pm

سِدرَة المُـنتَهى ..
ما هي؟ وما وصفها؟ وأين تقع؟



{وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15)
إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16}

موضع ذكرها في القرآن الكريم

ذُكرت "سِدرة المُنتهى " في القرآن الكريم مرة واحدة فقط في سورة النجم كما في الآيات السابقة، وذُكرت في نفس السورة بلفظ "السِدرة".

وهذه الآيات وصفت جزء من رحلة الإسراء والمعراج والتي هي من معجزات نبينا المُصطفى صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم.

{وَلَقَدْ رَآَهُ} أي رأى النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم جبريل عليه السلام.

{نَزْلَةً أُخْرَى} أي مرة أخرى.
والمعنى أن الرسول صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم رأى جبريل عليه السلام مرة
أخرى بصورته التي خلقه الله عليها بستمائة جناح، وكانت المرة الأولى التي
يراه بصورته عندما نزل عليه جبريل عليه السلام بالرسالة وقال له {اقرأ}.

فكانت
المرة الثانية التي يرى فيها النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم جبريل عليه
السلام بصورته التي خُلق عليها في رحلة الإسراء والمعراج عند سدرة المنتهى
.



ما هي سِدرة المُنتهى؟

السِدر:
هو شجر النَّبِق، والنَّبِق بكسر الباء: ثمر السِدر والواحد نَّبِقة. وهو
شجر معروف لأهل الجزيرة. ويُقال نَّبْق بفتح النون وسكون الباء وهي لغة
المصريين، والأولى (نَّبِق) أفصح وهي التي ثبتت عن النبي صَلَى اللهُ
عَليهِ وَسلَّم.

قال الماوردي في معاني القرآن له: فإن قيل لِمَ اختيرت السِّدرة لهذا الأمر دون غيرها من الشجر؟
قيل:
لأن السِدرة تختص بثلاثة أوصاف: ظل مديد، وطعم لذيذ، ورائحة ذكية فشابهت
الإيمان الذي يجمع قولًا وعملًا ونية؛ فظلها من الإيمان بمنزلة العمل
لتجاوزه، وطعمها بمنزلة النية لِكُمُونه، ورائحتها بمنزلة القول لظهوره.



لماذا سُميت بهذا الاسم؟

قال القرطبي رحمه الله في تفسيره:

واختلف لِمَ سُميت سِدرة المنتهى على أقوال تسعة:

الأول: عن ابن مسعود أنه ينتهي إليها كل ما يهبط من فوقها ويصعد من تحتها.

الثاني: أنه ينتهي علم الأنبياء إليها ويعزب علمهم عما وراءها، قاله ابن عباس.

الثالث: أن الأعمال تنتهي إليها وتُقبض منها، قاله الضحاك.

الرابع: لانتهاء الملائكة والأنبياء إليها ووقوفهم عندها، قاله كعب.

الخامس: سميت سدرة المنتهى لأنه ينتهي إليها أرواح الشهداء، قاله الربيع بن أنس.

السادس: لأنه تنتهي إليها أرواح المؤمنين، قاله قتادة.

السابع: لأنه ينتهي إليها كل من كان على سنة محمد صلى الله عليه وسلم ومنهاجه، قاله علي رضي الله عنه والربيع بن أنس أيضا.

الثامن: هي شجرة على رءوس حملة العرش إليها ينتهي علم الخلائق، قاله كعب أيضا.

التاسع: سميت بذلك لأن من رفع إليها فقد انتهى في الكرامة.



وصفها كما ثبت عن النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم

جاء
ذكر سِدرة المنتهى ووصفها في بضعة أحاديث رواها البخاري ومسلم وغيرهما عن
النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم، وفيها يصف عَليه الصلاة والسلام سِدرة
المنتهى. وسأذكر هنا بعضًا من هذه الأحاديث:

الأول:
عن أنس بن مالك رَضِي الله عنْهُ في حديث الإسراء والمعراج الطويل، وفيه
أنه صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم قال: "ثم عرج إلى السماء السابعة. فاستفتح
جبريل. فقيل: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟ قال: مًحمد صَلَى اللهُ
عَليهِ وَسلَّم. قيل: وقد بُعِث إليه؟ قال: قد بُعِث إليه. ففُتِح لنا.
فإذا أنا بإبراهيم عليه السلام، مُسندًا ظهره إلى البيت المعمور. وإذا هو
يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه. ثُم ذُهِب بي إلى السِدرة
المُنتهى. وإذا ورقها كآذان الفِيلة. وإذا ثمرها كالقِلال. قال، فلما غشيها
من أمر الله ما غشي تغيرت. فما أحد من خلق الله يستطيع أن ينعتها من
حسنها". رواه مسلم – كتاب الإيمان – باب الإسراء برسول الله صَلَى اللهُ
عَليهِ وَسلَّم ومعراجه حديث رقم 284.



الثاني:
عن ابن عباس رَضِي الله عنْهُما قال قال رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ
وَسلَّم: "ثم انطلق بي جبريل حتى نأتي سدرة المُنتهى. فغشيها ألوان لا أدري
ما هي. قال: ثم أُدخلتُ الجنة فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ وإذا ترابها المسك".
رواه مسلم - كتاب الإيمان – باب الإسراء برسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ
وَسلَّم ومعراجه - حديث رقم 289.






الثالث:
عن عبد الله بن مسعود رَضِي الله عنْهُ قال: "لما أُسري برسول الله صَلَى
اللهُ عَليهِ وَسلَّم انتُهي به إلى سدرة المنتهى. وهي في السماء السادسة.
إليها ينتهي ما يُعرج به من الأرض. فيُقبَض منها. وإليها ينتهي ما يُهبَط
به من السماء. فيُقبَض منها. قال: {إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى}
قال: فَرَاش من ذهب". رواه مسلم - كتاب الإيمان – باب الإسراء برسول الله
صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم ومعراجه - حديث رقم 305.






الرابع:
عن مالك بن صعصعة الأنصاري رَضِي الله عنْهُ عن النبي صَلَى اللهُ عَليهِ
وَسلَّم قال: "وَرُفِعَت لي سِدْرَة المُنتَهى فَإذا نَبِقُهَا كَأنه
قِلَالُ هَجَرَ وورقُهَا كَأنه آذَان الْفُيُولِ في أَصلها أَربعة أَنهار
نهرانِ باطِنَانِ ونهرانِ ظَاهِرانِ فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ فَقَالَ: أَما
الباطِنَانِ فَفي الْجنَة وَأَما الظاهرانِ النيلُ والْفُرَات". رواه
البخاري – كتاب بدء الخلق – باب ذكر الملائكة – حديث رقم 2968.



شرح معاني الكلمات



النَبِق: هو ثمر السدر وسبق أن عرفناه.

قِلال: بكسر القاف جمع قُلة بضمها، والقلة جرة عظيمة تسع قربتين أو أكثر،
ويريد أن ثمرها في الكِبَر مثل القلال وكانت معروفة عند المخاطبين فلذلك
وقع التمثيل بها.

هَجَر: اسم بلدة.

الفِيلة أو الفيول: جمع فِيل وهو حيوان معروف.


(فلما غشيها من أمر الله ما غشي) أي فلما أتاها وغطاها ما غطى و"ما" موصول،
فاعل "غشيها" والموصول من صيغ العموم، فيفيد التعميم والتهويل، أي فلما
غشيها من أمر الله الشيء الكثير الهائل الذي غشي، قال الألوسي: وفي إبهام
ما يغشى من التفخيم ما لا يخفى، فكأن الغاشي أمر لا يحيط به نطاق البيان.

وفي رواية (غشيها ألوان لا أدري ما هي) قال ابن مسعود في رواية: "يغشاها
فَرَاش من ذهب"، وعن أنس: "جراد من ذهب" قال البيضاوي: ذكر الفراش وقع على
سبيل التمثيل، لأن من شأن الشجر أن يسقط عليها الجراد وشبهه، وجعلها من
الذهب لصفاء لونها وإضاءتها في نفسها.

قال الحافظ بن حجر: ويجوز أن يكون من الذهب حقيقة، ويخلق الله فيه الطيران، والقدرة صالحة لذلك.

وعن ابن عباس: يغشاها الملائكة.


المعنى العام

لما
عُرج بالنبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم إلى السماء السابعة وجد هناك نبي
الله إبراهيم عليه السلام. ثم ذُهِب به إلى سدرة المُنتهى وهي شجرة تشبه
شجر السدر من جهة وتخالفه من جهات، ليس ورقها رقيقًا كورقه، ولكنه كآذان
الفيلة، وليس نبقها صغيرًا كنَبِقه، ولكنه كقِلال هَجَر، يغشاها خلق من خلق
الله، ملائكة الله وجنده، وكأنهم الطير أو الفراش في صفاء الذهب ولمعانه،
وفي ضوء الشمس ونور القمر، فإذا غشيها من أمر ما غشي أصبحت شعلة من نور،
ترد الطرف، فلا يستطيع مخلوق أن يصفها لحسنها وجمالها، وهذه الشجرة عندها
جنة المأوى وهي التي يصير إليها المتقون. ويخرج من أصلها أربعة أنهار نهران
ظاهران هما النيل والفرات ونهران باطنان في الجنة.

قَالَ النَّوَوِيّ في شرحه:
((في هذا الحديث أَن أصل النيل والفُرات من الجَنَة ، وأنَهما
يخرجان من أصل سِدرَة المُنتَهَى ، ثم يسيران حيث شاء الله ، ثم ينزلان إلى
الأرض ، ثم يسيران فيها ثم يخرجان منها ، وهذا لا يمنعه العقل ، وقد شَهِد
به ظاهر الخبر فليُعتَمَد)).

قال ابن حجر في فتح الباري:
((وَأَمَّا قول عِيَاض : إِن الحديث يدل على أن أَصل سِدرَة
المُنتَهَى في الأرض لكونه قال: إن النيل والفرات يخرجان من أصلها، وهما
بالمشاهدة يخرجان من الأرض فيلزم منه أَن يكون أصل السدرة في الأرض، وهو
مُتَعَقِّب، فإن المراد بكونهما يخرجان من أصلها غير خروجهما بالنبع من
الأرض. والحَاصِل أن أصلها في الجَنَّة وهما يخرجان أولًا من أصلها ثم
يسيران إلى أن يستقرا في الأرض ثم ينبُعان. واستُدِل به على فضِيلَة مَاء
النِّيل والفرات لكَوْنِ مَنبَعهما من الجَنة، قَالَ القرطبي: وقيل: وإنما
أُطلق على هذه الأنهار أنها من الجنة تشبيهًا لها بأنهار الجنة لما فيها من
شدة العذوبة والحُسن والبركة. والأول أولى، والله أعلم.

قال الألباني في الصحيحة حديث رقم 112:
((هذا و لعل المراد من كون هذه الأنهار من الجنة أن أصلها منها كما
أن أصل الإنسان من الجنة، فلا ينافي الحديث ما هو معلوم مُشاهَد من أن هذه
الأنهار تنبع من منابعها المعروفة في الأرض ، فإن لم يكن هذا هو المعنى أو
ما يشبهه ، فالحديث من أمور الغيب التي يجب الإيمان بها ، و التسليم
للمُخبِر عنها قال تعالى:
{فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا

مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [النساء: 65])).


وقيل في وصفها ايضا :
فيها شجرة ذات الف الف غصن وفي كل غصن الف الف ورقه لو
ان ورقة منها سقطت الى العالم لأظلته بظلها ولو ان شخصاً سار
الف عام تحت غصن واحد لما بلغ نهايته وكل سواقي وانهار الحليب والعسل والماء وشراب الجنة تمر من تحتها]








موضع سدرة المنتهى في السماء



لما
صرحت إحدى الروايات السابقة أنها في السماء السادسة وهي رواية ابن مسعود
رَضِي الله عنْهُ، وأما الرواية الأولى فظاهرها أنها في السماء السابعة بعد
أن سلم على إبراهيم عليه السلام كان في هذا تعارض لا شك فيه.

ولذا قال الحافظ بن حجر رحمه الله جامعًا بين الروايتين: لا يُعارض قوله
إنها في السماء السادسة الرواية بأنها في السابعة؛ لأنه يُحمل على أن أصلها
في السماء السادسة وأغصانها وفروعها في السماء السابعة، وليس في السادسة
منها إلا أصل ساقها. والله أعلم.


هل شجرة (السدر) شجرة مباركه ؟

[size=16]لم
يثبت أن شجر السدر الموجود على سطح الأرض الآن مبارك أو به ميزة تجعله
مختلفًا عن بقية الأشجار، ولكن يكفيه شرفًا وفضلًا أن تم تشبيه شجرة سدرة
المنتهى به وقد تم ذكر لِمَ استُخدِم هذا التشبيه. وللعلم فكلمة (سدرة)
تعني أيضًا شجرة. ولعلك تعلمين أنه جاء نهي عن التبرك بالحجر والشجر ونحو
ذلك.

منقول من اكثر من مصدر

والله اعلم

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
:: سدرة المنتهى .. ::
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رايحالك روحى :: المنتدى العام :: القــــــسم الاسلامى | Islamic Forum-
انتقل الى: